لا شك بأن أولى وسائل الإعلام المتاحة كانت الصحف الورقية المنشورة، فمنذ ظهور الصحافة مع اختراع الطباعة وتطورها في القرن السابع عشر كان من الواضح أن نقل الأخبار إلى الناس واطلاعهم على المستجدات مجال مربح بالتأكيد، وهنا كانت الأرباح واضحة جداً، فالصحف تباع مقابل المال الذي يستخدم لتغطية تكاليف طباعتها وأجور الصحفيين والعاملين بالإضافة لهامش ربحي. ومع كون أسلوب العمل هذا ناجحاً للغاية، سرعان ما ظهرت ”الصحافة الصفراء“ التي باتت تجذب القراء عبر العناوين المضللة والقصص المبالغ بها أو الكاذبة عموماً.
حاليًا، بيع الصور ليست مسألة عدد قليل من المهنيين. فمنذ انتشار الكاميرات وإمكانية الوصول الهائل إلى عالم الويب، يمكن لأي شخصٍ هواة التقاط الصور وبيعها من خلال بضع نقرات فقط. في سوق المحتوى الرقمي يطلب الاستخدام المستمر للصور التي أصبحت ضروريةً لمواد مختلفة. بهذا المعنى، هناك العديد من الخدمات التي تعمل كواجهة عرض، تضع ومن بين المشترين المحتملين: وسائل الإعلام والمدونات وبوابات الإنترنت. إذا كنت مهتمًا فعليك بتدوين المواقع الـ 15 التي يمكن فيها تبيع فيها صورك:

منذ تأسيس التطبيق عام 2009 وحتى عام 2014 كان التطبيق يتبع سياسة أن السنة الأولى مجانية للاستخدام ومن ثم يتطلب مبلغاً هو دولار واحد فقط للاشتراك السنوي. هذه التكلفة الصغيرة ظاهرياً كانت تمنح التطبيق أرباحاً كبيرة وصلت حتى 1 مليار دولار تقريباً في عام 2014 وهو مبلغ كبير للغاية حتى بالنسبة لبرنامج تراسل على هذا النطاق من الانتشار. لك الأمر تغير بشكل كبير مع شراء Facebook للبرنامج عام 2014 ومن ثم التخلي عن التكلفة السنوية تماماً بعدها بشكل ترك وسيلة واحدة ممكنة لتحقيق الأرباح: إضافة إعلانات أو تخزين بيانات المستخدمين.

يقول الكاتب إن التجارة الإلكترونية تزدهر بمعدلات سريعة اليوم، وفي حين حازت أمازون نصيب الأسد، إلا أن المستهلكين دائمًا ما يشترون كميات كبيرة عندما يجدون عروضًا ضخمة، سواء على أمازون، أو غيرها من منصات التجارة الإلكترونية. جدير بالذكر هنا أن المسوقين البارزين على شبكة الإنترنت مثل «نيل باتيل»، و«فرانك كيرن»، و«دين جرازيوسي»، و«ديفيد شارب»، و«جون ريس»، وغيرهم الكثيرين، يستخدمون «مخروط المبيعات» لتحقيق ثروات صغيرة.
ان هذا المجال من افضل المجالات التي تمكنك من تحقيق اموال طائلة لا نهاية لها بسهولة تامة فلن تحتاج سوى لجهاز حاسب او هاتف ذكي بالاضافة الى بطاقة إئتمانية للدفع على الانترنت حتى تستطيع بدء التدوال في عالم البورصة الالكترونية او ما يسمى بـ ( الفوركس ) ومن المميزات التي يقدمها لك هذا المجال انه لن تكون في حاجة ان تمتلك خبرة فيها فبمجرد اشتراكك فيها سوف يكون لك مدير لحسابك يقدم لك النصائح للشراء والبيع بالاضافة الى نشرة يومية بالاسهم ومدى نسبة الربح والخسارة التي يمكن ان تحدث لك ويحصل في المقابل على نسبة من الارباح التي تحصل عليها ولكن رغم الربح الذي يمكن ان تحصل عليه الا انه يمكن لا قدر الله ان تتعرض لخسارة كبيرة اذا كنت تشتري بطريقة عشوائية لذلك يجب ان تكون حذر وان تستثمر مبلغ قليل حتى لو انك تعرضت للخسارة تكون خسارة بسيطة ودائما اتخذ قاعدة عند التعامل على البورصة الالكترونية ان لا تكون جشعا حتى لا تتحمل عواقب وخيمة. ان اردت ان تتعلم الفوركس يمكنك ذلك بسهولة عبر الرابط التالي :
الانتقال نحو الإعلانات الموجهة بدقة كان أمراً حتمياً مع الزمن، والإنترنت قدمت الحل المثالي لهذا الأمر، فالمواقع الكبرى التي تتصفحها تقوم بتخزين بيانات تصفحك سواء كنت مسجلاً بها أو غير مسجل حتى (عبر عنوان IP الخاص بك) ومع وجود عدد كبير من المستخدمين من الممكن تتبع معلومات متنوعة من الاهتمامات وعمليات البحث والمراسلات والشراء عبر الإنترنت، هذا الأمر يجعل توجيه الإعلانات فعالاً للغاية، فخدمات إعلانات Google مثلاً تعرف أنك تبحث عن الهواتف الذكية مثلاً بشكل متكرر مما يجعلك هدفاً للإعلانات التقنية، أو أنها تعرف أنك تبحث عن مواضيع لادينية وإلحادية وتوجه لك إعلانات ”الله يحبك“ الموجهة مسبقاً من قبل مؤسسات دينية لجذب الناس لدين ما.
لفهم مبدأ العمل هذا يجب معرفة طريقة عمل الإعلانات الحديثة، فبينما كانت الإعلانات سابقاً توجه للجميع معاً عبر الصحف أو الإذاعة أو التلفاز، هذه الإعلانات الموجهة للجميع معاً تعني أن تخصيص الفئات المطلوبة بالإعلان أمر غير ممكن، وبالتالي فنسبة الاستفادة من الإعلان عادة ما تكون منخفضة للغاية كما أن الشركات الصغيرة والمتخصصة لا تستطيع تحمل تكاليف هذه الإعلانات ذات النطاق الواسع. ومع الوقت نمت الحاجة للإعلانات المخصصة التي بدأت من كون نسخ الصحف تتضمن إعلانات مختلفة تبعاً لمكان توزيعها، وصولاً إلى كون الإعلانات التلفزيونية بالنسبة للمشتركين بخدمات الكوابل تختلف تبعاً لعمر أو جنس أو تفضيلات المشترك.
2 قم بإطلاق قائمة بريدية تلبي احتياجات الجمهور، استثمر وقتك في تصفح مواقع الإنترنت و العثور على مواضيع شيقة تخدم حاجات المشتركين في قائمتك، و عندما تصبح ذا شهرة كافية قم بإتاحة الإعلان لبعض الشركات و الأفراد، أو يمكنك تحويل الاشتراك في القائمة إلى مدفوع، حيث يدفع الناس لك للستجيل في القائمة، هناك العديد من الأمثلة الناجحة في هذا المجال مثل HackerNewletter و Now I Know و Launch.co، يمكنك الاستعانة بخدمات موقع MailChimp للحصول على قائمتك البريدية الخاصة.
ضع في اعتبارك خبرتك. إذا أخذت بعض الوقت للتفكير في خبرتك، ستدرك أنك تمتلك الكثير من المعرفة لتكتب بشأنها أكثر مما تعتقد. ابدأ بإدراج قائمة بالصفات التي تُميزك، مثل مهنتك، أو هواية خاصة، أو ميزة شخصية. ثم اذكر بعد ذلك ثلاثة أشياء تُلهمك مثل الدين، أو التعليم، أو العمل الخيري. وأخيرًا، اذكر ثلاثة من أحلامك؛ مثل الزواج، أو السفر، أو قضاء المزيد من الوقت مع أطفالك. هذه الثلاث قوائم ستمنحك العديد من الأفكار لمواضيع تستطيع الكتابة عنها.[١٤]
السبب الثاني هو فكرة الشهرة (Exposure)، فالعديد من الأشخاص يقومون بإنتاج المحتوى وعرضه سواء على مواقع خاصة أو عبر منصات التواصل الاجتماعي المعتادة (علماً أن موقع YouTube ليس منصة تواصل اجتماعي)، والسبب هنا لا يكون مالياً بالضرورة وكثيراً ما يكون حتى مكلفاً (كونه يستهلك الوقت والطاقة)، لكن السبب يكون إما الشهرة الشخصية مثلاً (كما العديد من نجوم التواصل الاجتماعي) أو ببساطة لنشر الأفكار والمعتقدات التي يؤمن بها أو يهتم بها صانعوا المحتوى. الأمر مختلف على منصة YouTube كونها تمكن صنع المحتوى من الربح المادي بناء على المشاهدات، على عكس الحال في مواقع Facebook وTwitter وGoogle Plus وغيرها.
إشترك و احصل على رابط شخصي للإحالة. قم بالترويج و إرسال أو نشر رابطك الشخصي للإحالة عبر الإنترنت، عبر وسائل التواصل الإجتماعي، المنتديات أو موقعك الشخصي. ستقومون بجمع النقاط على كل مستخدم نشط مسجل و الذي قدم إلى 000webhost عن طريق رابطكم للإحالة. كلما قمتم بترويج رابط الإحالة الخاص بكم، كلما إزداد عدد المستخدمين المشتركين معنا، و ازدادت قيمة أرباحكم المالية على الإنترنت!
الحديث عن كون الشركات الكبرى تقوم بتخزين البيانات ومواضيع البحث وعمليات الشراء وحتى التواصل مع الأصدقاء قد يكون مثيراً للقلق، وللوهلة الأولى فالقلق مشروع تماماً حيث أن لا أحد يحب أن يكون عرضة لمراقبة دائمة ومستمرة، لكن في الواقع فنحن كمستخدمين للإنترنت كنا قد تسببنا بسياسة الأرباح هذه، فبالتفضيل الدائم للخدمات المجانية على الخدمات المدفوعة كان لا بد للمواقع الكبرى من مصدر تمويل كبير، كما أن كرهنا الدائم للإعلانات يجعل الشركات مضطرة لجمع المعلومات لتخصيص الإعلانات بشكل شخصي أكثر.
السبب الأول والأكثر انتشاراً لهذه المواقع، هو كونها مواقع خدمية تابعة لحكومات أو شركات كبرى بهدف رضا المستخدمين، فمواقع الوزارات ومؤسسات الدولة تحصل على تمويلها من الموازنة العامة (أي من الضرائب بالمحصلة) بشكل يتيح لها أن تكون مجانية، كما أن مواقع المؤسسات غير الرسمية كالجمعيات الخيرية أو المنظمات الدولية (والتي عادة ما تنتهي بلاحقة .org) تحصل على التمويل من التبرعات ويجب أن تكون غير ربحية لتحافظ على مصداقيتها. كما أن مواقع بعض الخدمات تأتي مجانية كونها تتبع لشركات تقوم لترويج منتجاتها عبر هذه المواقع، ومع كون مبيعات منتجاتها تقوم بتغطية تكاليف بناء وتشغيل مواقعها فهي لا تحتاج لأن تكون مربحة حقاً.

أنا متأكد من أنك سمعت بهذا من قبل ، ولكن تظل مدونة الضيوف واحدة من أفضل الطرق لكسب المال عبر الإنترنت في عام 2019. الآن أكثر من أي وقت مضى ، فإن الفرص لا حدود لها تقريبًا. هناك الكثير من مواقع الويب التي تدفع أموالًا جيدة مقابل محتوى عالي الجودة. لا تخطئني ، فالكتابة جزءًا من المحتوى الممتع والمفيد ليس بالمهمة السهلة. ومع ذلك ، بالقدر المناسب من التفاني والممارسة ، أعتقد أنه يمكن لأي شخص القيام بذلك.
ضع في اعتبارك بيع المجموعات. تعني المجموعة تجمع العديد من الأشياء المشابهة بحيث يتم بيعهم في مجموعة. على سبيل المثال، إذا كان لديك مجموعة من الكتب، أو المجلات، أو قطع المجوهرات المشابهة، حاول بيعهم جميعًا في مجموعة واحدة. لن تحصل على الكثير من المال الذي كنت ستحصل عليه في حالة بيع الأشياء بشكل منفصل. على الرغم من ذلك، يتم بيع الأشياء سريعًا عندما تضعهم في مجموعة عن بيعهم بشكل منفرد.[٣٠]

سواء كنت من علم به لم يكن، يمكنك كسب المال على الانترنت عن طريق بيع كتبك المستخدمة أو القديمة. لا يهم أي فئة من الكتب التي تريد بيعها، يمكنك كسب المال عن طريق وضعها على مواقع مثل madbooks.com، كتاب أدا، حتى على مواقع مثل OLX.in وما إلى ذلك الشيء العظيم في بيع الكتب القديمة على الانترنت ل كسب المال كما طالب جامعي هو أنه يمكنك وضع بطاقة سعر خاص بك. وهذا يعني أنك مدرب ولها كل الحق في الحصول على المبلغ الذي يستحق على كتبك.
السبب الأول والأكثر انتشاراً لهذه المواقع، هو كونها مواقع خدمية تابعة لحكومات أو شركات كبرى بهدف رضا المستخدمين، فمواقع الوزارات ومؤسسات الدولة تحصل على تمويلها من الموازنة العامة (أي من الضرائب بالمحصلة) بشكل يتيح لها أن تكون مجانية، كما أن مواقع المؤسسات غير الرسمية كالجمعيات الخيرية أو المنظمات الدولية (والتي عادة ما تنتهي بلاحقة .org) تحصل على التمويل من التبرعات ويجب أن تكون غير ربحية لتحافظ على مصداقيتها. كما أن مواقع بعض الخدمات تأتي مجانية كونها تتبع لشركات تقوم لترويج منتجاتها عبر هذه المواقع، ومع كون مبيعات منتجاتها تقوم بتغطية تكاليف بناء وتشغيل مواقعها فهي لا تحتاج لأن تكون مربحة حقاً.
تعلم إرشادات البيع. لكل سوق إرشادات توجيهية تُحدد ما يمكن بيعه وما لا يمكن بيعه. تؤثر قوانين الدولة والقوانين الفيدرالية إلى الأشياء المحظورة. عمومًا، لا يمكنك بيع الكحول، والأسلحة، وعقود الخدمة، والحيوانات، وحتى تذاكر الأحداث. أيضًا بالرغم من أنها غير محظورة دائمًا، قد تجد بعض القيود على كيفية بيع الاشياء في بعض الفئات مثل الالفن وبطاقات الهدايا والكوبونات.[٢٨] تنشر مواقع eBay وكريجزلست وأمازون هذه الإرشادات على مواقعهم.

ابحث عن موضوع مربح. ابدأ باهتماماتك، ثم اكتب عن العديد من الأفكار المتخصصة بقدر الإمكان. فكر في مواضيع يبحث عنها الناس على الانترنت. تشمل الأفكار الأهواء (مثل التصفح أو بناء الجسم)، والمخاوف (مثل العناكب أو التحدث أمام الجماهير)، والمشاكل (مثل التخلص من الديون). قم ببحث عن الكلمات الرئيسية لمعرفة إذا كان الآخرين مهتمين بالموضوع. حاول التعرف على إذا ما كان اسم المجال متاحًا ويطابق الكلمة الرئيسية بنسبة 100%.[٨]

بغض النظر عن الطريقة التي تختارها لتوليد دخلك على الإنترنت ، هناك أمر واحد مهم جدًا لفهمه. اليوم ، في جميع أنحاء العالم ، مع سكانها البالغ عددهم أكثر من 7 مليارات ، هناك نوعان من الأشياء المتكررة التي يبحث الناس عنها. إما أن الناس يريدون المزيد من الوقت أو يريدون المزيد من المال. الحقيقة؟ الوقت هو أكثر قيمة بكثير من المال. لا يمكنك إعادة الوقت.بمجرد أن يمر، فهوذهب إلى الأبد. 
على الرغم من أن الأمر يبدو معقدًا وعسيرًا ظاهريًّا، إلا أن كاتب التقرير باعتباره شخصًا منغمسًا في مجال كسب المال من الإنترنت طوال عامين حتى الآن، ينصحك ألا تخدع نفسك سواء بسهولته أو صعوبته؛ إذ إن نجاحك في كسب المزيد من المال عن طريق تقديم خدمات على الإنترنت يحتاج بذل الجهد واستثمار الوقت، حتى مع وضوح بعض الطرق التي ينبغي عليك اتباعها، ففي نهاية المطاف، كسب المال بتلك الطرق يدور حول مدى إدراكك لأهدافك وتحديدها، وكم الوقت الذي استغرقته في محاولة أتمتة دخلك.
×